إذا كنت مبرمجا محترفا، تعمل في المجال الحر، فهذا يعني أنك تمتلك كنزا ثمينا بين يديك، إذا لم تستطع جني الثمار منه بعد فهذا يعني بأنك لم تخطط كما ينبغي للترويج لمؤهلاتك وتعريف نفسك أمام عملائك المفترضين.

في هذا المقال سأقدم لكم بعض النصائح الثمينة لزيادة فرصك كمبرمج حر في الحصول على مشاريع وعملاء جدد.

كن حاضرا على الإنترنت

إذا كنت تتوفر على موقع إلكتروني شخصي، مدونة احترافية، وحضور على منصات التواصل الإجتماعي العامة مثل فيسبوك، تويتر والخاصة مثل LinkedIn، فأنت بذلك تضاعف حظوظك أمام منافسيك في الحصول على مشاريع. لا تنتظر أن يتصل بك العملاء على هاتفك وأنت مستلقي على سريرك مكتوف اليدين، العميل سيدفع لك من أمواله ولن يحصل هذا إلا إذا تعرف عليك بصفة كافية وتأكد من صحة معلوماتك وحقيقة مؤهلاتك.

حاول أن تنشئ لك مدونة في مجال اختصاصك فهي ستلعب دورا حاسما في استمالة العملاء كما لا تنسى أن تنشئ لك معرضا لأعمالك Portfolio في إحدى صفحات موقعك أو مدونتك وإرسالها لعملائك المفترضين، هذه خطوة أساسية لايجب عليك إهمالها.

سجل حضورك على أرض الواقع أيضا

في شتى البلدان العربية يتم تنظيم أحداث ومؤتمرات احترافية، حاول المشاركة في عدد منها والإختلاط بأقرانك الآخرين المشاركين فيها. بناء شبكة علاقات قوية سيروج لاسمك في أوساط المهنيين والحرفيين وسيتيح لك الفرصة لتقديم نفسك بالشكل الأمثل. هذا دون نسيان عدد من النصائح والأفكار التي ستخرج بها بعد كل مشاركة لك في مثل هذه الأحداث من طرف أشخاص سبقوك للميدان.

التوصيات مهمة لجذب العملاء و الحصول على مشاريع

توصيات الزبناء

العميل دائما يبحث عن ردود أفعال عملائك السابقين على أعمالك وخدماتك، جميع مواقع الأعمال الحرة ومنصات التواصل المهنية مثل LinkedIn تقدم هذه الميزة. إذا لم تسنح لك الفرصة بعد للحصول على أي عميل فحاول طلب توصيات recommendations من أصدقائك فهذا سيزيد من ثقة الزبناء بك وبمؤهلاتك.

القيمة المضافة لخدمتك وحسن الإستماع

أثناء الحديث عنك وعن مؤهلاتك، حاول أن تشرح وتفصل كثيرا في الخدمات التي تقدمها وقيمتها المضافة، العميل يهتم أكثر بتخيل ما سيكون عليه المشروع بعد النجاح أكثر من الأدوات والآليات التي سيبنى بها المشروع، لذلك كن متوازنا أثناء تقديمك لنفسك واجعل أصحاب المشاريع يتوقون شوقا للعمل معك.

العميل أيضا يحب من ينصت إليه ويستمع إليه، لذلك لا تكن الشخص الذي يتكلم أكثر مما يستمع، قدم لخدماتك واعرضها ولكن لا تبالغ في الثرثرة. الزبون يريد أن يعبر لك عن تمنياته، مخاوفه وأهدافه ولذلك حاول أن تدير الحوار بينكما بطريقة ذكية وقدم له حلولا وأفكاراً جديدة حتى يزيد إيمانه بصحة قراره في التعاقد معك.

لا تظهر نفسك على أنك أريسطو

بعض المبرمجين، وخاصة منهم المبتدئين، يقدمون أنفسهم على أنهم يتقنون كل شيء ويحدقون في جميع المجالات! لا تكن منهم: حاول أن تكون صادقا مع عميلك وكن أنت فقط.

إذا أتقنت لغة برمجة واحة أو إطار عمل واحد وتطور به مشاريع ناجحة خير لك من إدعاء اتقان كل شيء وحتى لو حصلت على مشروع بهذه الطريقة فإن إمكانية فشله ستكون واردة جدا وبالتالي سمعتك في السوق ستتأثر ولا تنسى : العالم أصبح قرية صغيرة.

اقرأ أيضا :  ماذا لو كانت تطبيقات الموبايل فرقا لكرة القدم ؟ شاهد أقمصتها

خاتمة

هذه بعض النقاط والأفكار التي أجدها مهمة جدا في حياة كل مبرمج حر، حاول الإستفادة منها وتطويرها للحصول على استقلالك المالي ولكي تعيش الحياة التي تتمناها بعيدا عن قوانين المكتب العسكرية وعن أوامر المدير.

نظم وقتك واستثمر هذه النصائح لتزيد من جاذبيتك في السوق ولا تنسى تطوير نفسك بشكل مستمر والتدريب والتكوين المستمرين حتى تبقى دائما محافظا على المكانة التي دفعت الغالي والنفيس للوصول إليها.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here