برنامج إدارة المحتوى ووردبريس

ووردبريس نظام إدارة المحتوى الأكثر استخداما على شبكة الإنترنت، منذ سنوات عديدة وهذا البرنامج يصعد في سلم النجاح ولا يبدو أن هذه الصعود سيتوقف على المدى المنظور.

هذا الكلام تدعمه العديد من الأرقام والإحصائيات، فكما يقال دائما الأرقام لا تكذب 🙂

  • ووردبريس يدعم أزيد من ربع عدد المواقع على الشبكة العنكبوتية، ويستحوذ على قرابة 60% من سوق أنظمة إدارة المحتوى.
  • أكثر من 500 موقع يتم إنشاؤه يوميا على منصة WordPress.com.
  • هناك قرابة 50.000 إضافة Plugins في المستودع الرسمي لإضافات ووردبريس، بعدد تحميلات فاق 1.25 مليار مرة.
  • ووردبريس تمت ترجمته لأزيد من 56 لغة عالمية.

هذا فقط غيض من فيض هذا العملاق المسمى ووردبريس. طبعا هناك منافسين ولكن حتى أقوى هؤلاء المنافسين ـ دروبال ـ لا يستطيع الوصول لمثل هذه الأرقام أو حتى نصفها.

وبما أن لكل ناجح أعداء يحاولون التقليل من نجاحه وتوجيه بعض الإتهامات له، فإن ووردبريس لن يكون بطبيعة الحال استثناء لهذه الحالة. العديد من الأساطير والأفكار حاولت أن تطفو على السطح طيلة السنوات الماضية، غرضها الوحيد النيل من سمعة ووردبريس والتقليل من المكانة المرموقة التي وصل إليها.

الأسطورة 1: ووردبريس غير قابل للتطوير Not Scalable وغير مناسب للمشاريع الكبرى

يتهم العديد من الناس ووردبريس بأنه غير قابل للتطوير وليس مناسبا سوى للمدونات الصغيرة وبعض المشاريع المتوسطة. هذا الكلام في الحقيقة مثير للسخرية لأن ووردبريس قد يكون أي شيء إلا أن يكون متوافقا فقط مع المواقع الصغيرة.

شخصيات عالمية مثل المغني الكندي الشهير جاستن بييبت والأمريكي سنوب دوغ يستخدمون كلهم ووردبريس، إضافة لشركات عالمية كبيرة مثل سوني ميوزيك وميرسديس بنز.

هذه المواقع تستقبل عشرات الآلاف إن لم يكن مئات الآلاف من الزيارات في الشهر، وما كان ووردبريس ليناسب هذا النوع من المواقع لو كان فعلا مخصصا لبعض المدونات والمواقع الصغيرة. ووردبريس يستطيع الذهاب أكثر من ذلك ودعم مواقع تستقبل ملايين الزوار في الشهر الواحد، واسألوا techcrunch.com الذي يحتل المركز 665 عالميا في مؤشر أليكسا إذا لم تصدقوا كلامي.

ووردبريس نظام مطاطي قابل للتطوير
ووردبريس نظام مطاطي قابل للتطوير

المسألة متعلقة أكثر بالبنية التحتية والموارد التي توفرها لموقعك، هل تلائم حجم تطلعاتك أم لا. أما ووردبريس فيكاد يكون كالعجينة في يدك، تستطيع أن تصنع منها أي شيء إذا كانت لديك البراعة لفعل ذلك.

ووردبريس يكاد يكون مثل العجينة في يدك، تستطيع أن تصنع منها أي شيء إذا كانت لديك البراعة لفعل ذلك. غرد على تويتر

الأسطورة 2: ووردبريس لا يملك دعما فنيا قويا

التهمة الثانية التي يوجهها البعض لووردبريس هي عدم تمتعه بدعم فني قوي للمستخدمين. هذا الكلام صحيح وليس خاصا بووردبريس فقط، فجميع المشاريع المفتوحة المصدر Open source projects لا تملك دعما فنيا لحل مشاكل المستخدمين، هذا لأن القائمين على المشاريع ليسوا ملزمين أصلا بتقديم أي دعم لمستعملي هذه المشاريع، فهم لم يبيعوا لك هذه الخدمة ولم يقبضوا منك أي سنتيم مقابلها.

في هذا النوع من المشاريع، المجتمع الذي يدور حولها والمكون من آلاف المستخدمين والمطورين هو الذي يقدم هذا النوع من الدعم تطوعيا من خلال مشاركة تجاربهم على المدونات والإجابة على أسئلة غيرهم ومساعدتهم على حل مشاكلهم.

ووردبروس على سبيل المثال يستفيد من مجتمع هو من بين الأضخم في عالم المشاريع البرمجية بصفة عامة، عشرات الآلاف من التدوينات والدروس المرئية والمكتوبة على مختلف المنصات جاهزة لمساعدتك في حل أي مشكل وتجاوز أي عقبة مهما كانت خاصة. كل ما على المستخدم فعله هو البحث قليلا على غوغل باستخدام كلمات مفتاحية تصف مشكلته وبعدها من المؤكد أنه سيجد الحل لحالته.

الأسطورة 3: من الصعب تعلم ووردبريس

قد يقول البعض إن ووردبريس برنامج صعب على المبتدئين أو الذين لا يفقهون في البرمجة، ولكن هذا الكلام غير صحيح بصفة نهائية، الدليل على هذا كلامي هو أن معظم المبتدئين في مجال التدوين وصناعة المحتوى يلجؤون لووردبريس والبعض الآخر يلجأ لخدمة بلوجر المستضافة والخاصة بالتدوين فقط لا غير، أي أنها لا يمكن أن تكون منافسا لووردبريس سوى في هذه الجزئية.

أما دروبال وجوملا فلا يدخلون أصلا في هذه المنافسة لأن الجميع تقريبا متفق على أنهما لا يناسبان المستخدمين الذي بدؤو للتو نشاطهم على الإنترنت، وخاصة دروبال.

هذه المعطيات والحقائق كلها تؤكد على أن ووردبريس نظام وضع أساسا ليكون في متناول المستخدمين بجميع مستوياتهم. تثبيت الإضافات والقوالب في ووردبريس مهمة لا يمكن أن تجد أسهل منها عند أي منافس آخر، وهذا تقريبا أكثر ما يقوم به المستخدمون في غالب الأوقات على ووردبريس.

أما إذا كان المستخدم مطورا ويريد الذهاب بعيد مع تطوير إضافات وقوالب ووردبريس فلن يجد أفضل من بيئة ومجتمع ووردبريس WordPress Community لمساعدته على ذلك. فقط على اليوتيوب هناك مئات الدورات الخاصة بووردبريس موجهة للمطورين وجودتها ممتازة تضاهي جودة وقيمة الدورات المدفوعة، هذه الأخيرة قد تكون هي الأخرى خيارا جيدا للمطورين الذين يستثمرون بعضا من أموالهم في التعلم واكتساب مهارات جديدة.

الأسطورة 4: ووردبريس غير آمن

السؤال الذي أود طرحه هنا هو : هل يوجد أصلا برنامج آمن 100% ؟ لا أظن ذلك.

إذا كان ووردبريس يتعرض بشكل كبير لهجمات المخربين فلأنه برنامج مشهور ويُستخدم أكثر من غيره، ورغم كثر محاولات الهاكرز إلا أنها في غالبيتها الساحقة محاولات فاشلة، وحتى إذا تم اكتشاف ثغرات أمنية خطيرة في نواة البرنامج WordPress Core فإن طبيعة هذا الأخير كمشروع مفتوح المصدر تمكن القائمين عليه من تصحيح هذه الثغرات وإصدار ما يعرف ب الباتش Patch لسدها.

أغرب الثغرات التي يستغلها الهاكرز في مواقع ووردبريس يكون سببها الإضافات أو القوالب التي يستخدمها أصحاب هذه المواقع، لهذا عرضنا عليهم في مقال سابق مجموعة من النصائح لتأمين مواقعهم، من بينها ضرورة اختيار إضافات وقوالب موثوقة وتحديثها كلما كان ذلك ممكنا.

الخاتمة

نقول هذا الكلام ولا يجب أن ننسى أنه ليس هناك برنامج كامل من دون عيوب، كل المشاريع البرمجية لها نقاط قوة وضعف. ووردبريس قد تكون لديه نقاط ضعف، ولكن هذا لا يعني أن نصدق كل ما يقال عنه. إذا كان الكلام معززا بدلائل وقرائن قوية فمرحبا به، أما دون ذلك فما هو إلا كلام لا يعدو أن يكون اتهامات وأساطير لا مبرر لها.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here